عمان - انطلقت فعاليات الدورة الـ 34 من مهرجان (جرش) للثقافة والفنون في المسرح الروماني الشمالي بمدينة (جرش) الأثرية بمشاركة فنية وغنائية وأدبية عربية واسعة بينها فرقة (نغم الكويت) الموسيقية الكويتية. وافتتح رئيس الوزراء الأردني الدكتور عمر الرزاز أولى أمسيات المهرجان الذي تتضمن فعالياته بجانب الحفلات الغنائية والموسيقية امسيات شعرية ولقاءات فكرية وادبية ومعارض للأشغال اليدوية والحرف التقليدية بالاضافة الى عروض السينما وأنشطة متخصصة للأطفال. وقال وزير الثقافة والشباب الأردني رئيس اللجنة العليا للمهرجان الدكتور محمد أبو رمان في كلمة أمام حفل الافتتاح ان الاحتفاء السنوي بمهرجان (جرش) يؤكد أهمية التمسك بالثقافة بفروعها باعتبارها "القوة الناعمة للدولة". وأضاف أبو رمان أن الثقافة هي التي تعكس صورة المجتمعات والدولة وتشكل حبل التواصل والامتداد بين الماضي والحاضر والمستقبل "فهي الطاقة الحية التي تمثل السلاح الناجع في حماية المجتمعات وهويتها وتصوغ مستقبلها". وأشار إلى أن مهرجان (جرش) اصبح علامة من علامات الثقافة الأردنية ومن المهرجانات العربية والعالمية المتميزة في حقلي الثقافة والفنون وسط امتزاج جمال الآثار وإرثها بالفن والثقافة والأدب. وشمل حفل اليوم الافتتاحي على أغاني وأشعار وطنية أردنية و بمشاركة نخبة من الفنانين والفنانات الأردنيين وحضور رسمي وشعبي حاشد على أن تشهد الأيام المقبلة حفلات لنخبة من نجوم الغناء العربي منهم مارسيل خليفة ونانسي عجرم ولطفي بوشناق ووائل كفوري ومحمد منير. وتشارك فرقة (نغم الكويت) بقيادة المايسترو الكويتي راشد النويشير في المهرجان الذي تستمر فعالياته لعشرة أيام وستقدم عرضين يومي 25 و 26 يوليو الجاري على مسرح (أرتيمس) بالمدينة الأثرية القديمة في محافظة (جرش) بينما العرض الثاني سيكون على المسرح الثقافي الملكي بالعاصمة عمان.

... إقراء المزيد

الكويت - اختتمت فعاليات النسخة السابعة من المهرجان العربي لمسرح الطفل الذي نظمه المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب الكويتي بتكريم العروض الفائزة وإصدار مجموعة من التوصيات أبرزها "التعامل بجدية مع العروض المسرحية للأطفال وعدم الاستخفاف بعقولهم". وتوجت مسرحية (فارس في عالم الدمى) لفرقة مسرح الخليج العربي و(بائعة الكعك) وهي مشاركة قطرية بجوائز المهرجان الذي أقيم في الفترة من 2 إلى 12 يوليو الجاري. وشهد حفل اختتام المهرجان الهادف إلى غرس القيم الثقافية والفنية والتراثية لدى الاطفال والذي أقيم على خشبة مسرح الدسمة عرضا مسرحيا شائقا بعنوان (الكتاب السحري) من فكرة وإخراج محمد الشطي ويدور حول كتاب مفقود تبحث عنه ثلاث فتيات وعند إيجاده يظهر لهن رجلا يعرض عليهن قصص المسرحيات الأربع المشاركة في المهرجان. من جانبها قالت رئيس لجنة تقييم المهرجان الدكتورة سكينة مراد في كلمة لها إن اللجنة اختارت العروض الأقرب إلى التكاملية والتميز للفوز بجوائز هذه النسخة التي شهدت تنظيم ثلاث ورش مسرحية. وأضافت مراد أن المهرجان الذي أقيم برعاية وزير الإعلام وزير الدولة لشؤون الشباب رئيس المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب محمد الجبري ركز على غرس القيم والتقاليد الحميدة وحب الوطن في نفوس الناشئة مثمنة الجهود المبذولة بغية الارتقاء بمسرح الطفل. وأوضحت أن لجنة تقييم المهرجان الذي سمى الفنان عبدالناصر الزاير شخصية دورته لهذا العام عملت على تقييم العروض المتنافسة انطلاقا من طبيعة مسرح الطفل ووظيفته التربوية والأخلاقية فضلا عن العناصر الجمالية والفنية بغية الارتقاء بالقدرات العقلية والنفسية لفئة الأطفال. وأفادت بأن اللجنة خلصت إلى توصيات عدة منها ضرورة التعامل بجدية وحرفية مع ما يتناسب وخصوصية مسرح الطفل وعدم الاستخفاف بعقليتهم فضلا عن الابتعاد عن السلوكيات والألفاظ غير اللائقة حتى لا تؤثر على ذائقتهم. وذكرت أن اللجنة أوصت كذلك بالابتعاد عن الحركات والتصرفات العنيفة لكي لا يقلدها الأطفال أو تؤثر عليهم سلبا في حين لاحظت ضعف مستوى اللغة العربية لدى بعض الممثلين ودعت إلى توفير مصححين لغويين لديهم القدرة على توجيه الممثل على النطق السليم لا سيما إذا كانت العروض بالفصحى. وأشارت مراد إلى أن اللجنة أوصت أيضا بضرورة الاهتمام بعناصر المشاهدة مثل الاستعراضات والغناء وروح الكوميديا المحببة لدى الأطفال مع العمل على توفير دورات خاصة لفن الكتابة لهذه الفئة على أن يكون لدى المدربين خبرات في مجال مسرح الطفل الذي يشتمل على العناصر التربوية والقيم الأخلاقية بما يتناسب وتقاليد المجتمع. وبينت أن اللجنة أوصت كذلك بتنظيم مسابقات خاصة بنصوص الطفل لاكتشاف الكتاب المبدعين في هذا المجال فضلا عن ضرورة التواصل والتعاون مع الجهات الرسمية في الدول العربية لتوسيع رقعة المشاركة التي تعود بالفائدة والإيجاب على المهرجان والحركة المسرحية في الكويت. ولفتت مراد إلى أن لجنة التقييم رشحت العروض الفائزة بجوائز الدورة السابعة للمهرجان لإعادة تقديمها في مهرجان (ليالي مسرحية للأطفال) مع الأخذ بعين الاعتبار بملاحظات اللجنة. وجاءت لجنة تقييم المهرجان بعضوية الدكتور احمد نبيل ومنية المسعدي وسارة أمجد والطفلة جنى الفيلكاوي. وكرم الأمين العام المساعد لقطاع الفنون في المجلس الوطني للثقافة والفنون والاداب الدكتور بدر الدويش ومدير المهرجان أحمد التتان والفنان عبدالناصر الزاير القائمين على الورش المسرحية والمسرحيات المشاركة وأعضاء لجنة التقييم. يذكر أن المهرجان شهد تنافس أربعة عروض مسرحية هي (لوسي والعجوز) لفرقة المسرح الكويتي و(الباندا) لشركة موسترا للإنتاج الفني والمسرحي و(بائعة الكعك) من إنتاج فضاية للإنتاج الفني القطرية و(فارس في عالم الدمى) لفرقة مسرح الخليج العربي. وتخلل المهرجان ثلاث ورش مسرحية للأطفال هي (أزياء من تصميمي) و(الجذاذة الفنية لورشة التحريك) و(صناعة العرائس). ويترجم المهرجان حرص (المجلس الوطني) على تقديم ما يغذي عقول جيل المستقبل عبر جرعات مسرحية مناسبة يستفيد منها الأطفال والناشئة خلال عطلتهم الصيفة.

... إقراء المزيد

أكد مدير عام الهيئة العامة للمعلومات المدنية مساعد العسعوسي أن ابتكار الهيئة لآلية لتدريب الآلة بتقنية الذكاء الاصطناعي لإستخراج حدود المباني من الصور الجوية والمرئيات الفضائية بدقة تصل إلى 95 بالمئة يعد انجاز محلي أخذ صبغة عالمية، حيث نالت الهيئة استحسان واشادة مؤتمر مستخدمي نظم المعلومات الجغرافية المقام في الولايات المتحدة الأمريكية والذي يحضره أكثر من 20.000 ألف مختص وخبير، و ذلك لدورها في هذا الانجاز المتمثل في ابتكار هذه الإلية المميزة. وأوضح العسعوسي في تصريح صحفي انه تم عرض نتائج عمل كادر الهيئة واستعراض استخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي، و تعلم الآلة في استخلاص البيانات الخاصة بالمباني بصورة آلية من الصور الفضائية امام الحضور خلال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر. ولفت العسعوسي الى ان ما يدعو للفخر هو ان هذا الانجاز تم بأيادي كوادر الهيئة و في اطارها، مشيرا الى ان اهمية هذا المشروع تكمن في قدرته على تحديث بيانات المباني الخاصة بنظم المعلومات الجغرافية حيث اختصر فترة تجهيز البيانات من سنة الى اقل من ساعة بالاضافة الى ما ترتب عليه من خفض لتكلفة و مجهود العمل على هذه البيانات. وكشف العسعوسي ان الهيئة أضحت مثالا يحتذى به في استخدام التقنيات الحديثة بما يتسق ما نهج الدولة الرامي الى تعزيز استخدام الحكومة الالكترونية، كما ينبع من رؤيتها في تطبيق هذه التكنولوجيا الحديثة و بناء الكادر الخاص بها و القادر على تنفيذ هذا النوع من المشاريع بجودة استرعت اختيار الهيئة كمثال للعرض و الاستشهاد به في مؤتمر بهذا الحجم يحضره مختصون و خبراء من مختلف ارجاء العالم.

... إقراء المزيد

الكويت - استهل المهرجان العربي لمسرح الطفل الذي يقام في الكويت عروضه المسرحية الرسمية ضمن دورته السابعة مساء اليوم الخميس بعرض لفرقة المسرح الكويتي حمل عنوان (لوسي والعجوز) وذلك على خشبة مسرح الدسمة. (لوسي والعجوز) عرض مسرحي كويتي موجه للطفل وهو من إخراج هاني عبدالصمد وتمثيل مجموعة من نجوم مسرح الطفل يتقدمهم النجم المحبوب عبدالله بهمن وكفاح الرجيب وفهد الخياط والطفلة الموهوبة ملك وخالد الثويني وأمير مطر وناصر الحبيب وعدد آخر من الفنانيين في مجال الاستعراضات. وتروي المسرحية قصة بنت مشاغبة اسمها (لوسي) لا تحترم أحدا حتى أمها ولا تحب العلم ولا حتى الحيوانات وفي ليلة شتوية يطرق باب منزلها عجوز فقير يطلب شيئا ليأكله فتقوم (لوسي) بالاستهزاء به وتحاول اهانته وتغلق الباب في وجهه ولا تقدم له المساعدة. وبعد غضب العجوز الحكيم يحاول أن يدخل (لوسي) في اختبار مصيري لمعاقبتها ولتعليمها درسا في احترام الآخرين لتتوالى الأحداث حول كيفية مواجهة لوسي لذلك الاختبار الصعب. وفي هذا الصدد أشاد المخرج هاني عبدالصمد في تصريح صحفي بالدعم الايجابي الذي قدمته فرقة المسرح الكويتي من أجل مشاركة هذه المسرحية في مهرجان مسرح الطفل العربي بالكويت الذي ينظمة المجلس الوطني للثقافة والفنون والاداب. ونوه عبدالصمد بروح الفريق الواحد بين عناصر المسرحية الذين كانوا تفرغوا لهذه التجربة المسرحية منذ قرابة الثلاثة أشهر لتقديم تجربة مسرحية تناقش مجموعة من القضايا التربوية والاجتماعية في اطار فني استعراضي محبب للاطفال. وأوضح أن هذا المهرجان بات واحدا من أهم المواعيد المسرحية الخاصة بعروض مسرح الطفل على المستويين المحلي والعربي مشيرا إلى أن الفرق المتنافسة فيه تعتبر من أهم الفرق المسرحية في العالم العربي في تقديم عروض خاصة بمسرح الطفل بمواصفات فنية وتربوية عالية المستوى. يذكر أن المهرجان العربي لمسرح الطفل في دورته السابعة انطلق أول من أمس الثلاثاء تحت رعاية وزير الاعلام ووزير الدولة لشؤون الشباب رئيس المجلس الوطني للثقافة والفنون والاداب محمد الجبري وتتنافس فيه أربعة عروض مسرحية تستمر حتى 12 يوليو الجاري. ويتخلل المهرجان ثلاث ورش مسرحية من 6 إلى 10 يوليو الجاري تبدأ من الساعة 5 حتى 8 مساء وهي ورشة أطفال (أزياء من تصميمي) من عمر 8 إلى 12 عاما يقدمها بشار الياسين وستقام على مسرح الشامية وكذلك ورشة (الجذاذة الفنية لورشة التحريك) وهي للأطفال من عمر 8 – 21 عاما سيقدمها حسان السلامي ونهاد التواتي على مسرح الدسمة وورشة (صناعة العراس) وهي للأطفال من عمر 8 إلى 12 ستقدمها جيهان اللجمي على مسرح الدسمة. ويهدف المهرجان الى غرس القيم الثقافية والفنية والتراثية لدى الاطفال مترجما حرص المجلس الوطني على تقديم ما يغذي عقول هذا الجيل القادم من جرعات مسرحية مناسبة يستفيد منها الأطفال والناشئة خلال عطلتهم الصيفة.

... إقراء المزيد

استطاع كليب تايلور سويفت "You Need To Calm Down" والذي طرحته على قناتها الخاصة بموقع الفيديو الشهير "يوتيوب" يوم 17 يونيو الماضي، أن يحقق 66 مليون مشاهدة  والأغنية هى واحدة من أغنيات الألبوم الجديد لتايلور .       وضم كليب "You Need To Calm Down" عددا كبيرا من أهم وأشهر النجوم العالمين من أبرزهم النجم رايان رينولدز والمذيعة الشهيرة الين ديجينريس.   من جانب آخر ينتظر محبو ومعجبو النجمة العالمية تايلور سويفت إطلاق ألبومها الغنائى الجديد، الذي يحمل اسم ،"Lover" حيث كشفت النجمة الشهيرة أنه قد حدد له 23 أغسطس كموعد لإطلاقه.

... إقراء المزيد

تستأنف الفنانة حورية فرغلى تصوير فيلمها الجديد "استدعاء ولى عمرو" بأحد شوارع النزهة الجديدة، وتنتهى من تصوير مشاهدها بالكامل خلال الأيام الـ12 المقبلة، وذلك استعدادا لطرحه بدور العرض السينمائى ‎وتدور أحداث الفيلم فى إطار كوميدى اجتماعى يسلط الضوء على عدة قضايا وبعض الأزمات التى حدثت خلال الفترة الأخيرة، ومنها بعض المشكلات التى تحدث فى المدارس. ‎"استدعاء ولى عمرو" بطولة حورية فرغلى، محمد عز، انتصار، صبرى فواز، ندى بهجت، محمد لطفى، صبرى فواز، محمد عز، مى كساب، كلوديا حنا، سماح أنور، حمادة الليثى، أمانى كمال"، وغيرهم من النجوم، وسيناريو وحوار لمحمد سمير مبروك، وإخراج أحمد البدرى. ويذكر أن آخر أعمال حورية فرغلى مسلسل "مملكة الغجر" الذى عرض فى السباق الرمضانى الماضى وضمن أبطال العمل، فيفى عبده، وعزة مجاهد، وميار الغيطى، سامح الصريطى، وأحمد كرارة، وسناء شافع.

... إقراء المزيد

  تشارك درة فى عام 2019 بثلاث مسلسلات فى 3 دول عربية مختلفة، حيث شاركت فى مسلسلين فى رمضان أحدهما تونسى والآخر سورى، كما أنها تعاقدت مؤخرا على بطولة مسلسل مصرى ستقوم ببطولته.       ويحمل المسلسل المصرى، الذى تقوم ببطولته، اسم "بلا دليل"، ومن المقرر أن تبدأ تصوير مشاهدها فى منتصف الشهر المقبل، وذلك فى الديكورات التى تقوم بمعاينتها المخرجة منال الصيفى، حيث تواصل شركة "سينرجى" المنتجة للعمل، ترشيح الأبطال المشاركين فى المسلسل، إضافة إلى أنها ستعلن البطل الذى يقف أمام درة خلال الأيام القليلة المقبلة.   المسلسل تشويقى اجتماعى يتكون من 45 حلقة، إخراج منال الصيفى، وتأليف إنجى علاء، وإنتاج سينرجى، ويسجل البطولة الثانية لدرة بعد مسلسل "الشارع اللى ورانا"، للمخرج مجدى الهوارى وحقق العمل نجاحاً جماهيرياً وقت عرضه، وشارك فيه عدد من النجوم على رأسهم الفنانة لبلبة وفاروق الفيشاوى وشيرين.   فيما شاركت درة فى المسلسل التونسى "المايسترو" الذى حقق نجاحا كبيرا فى شهر رمضان الماضى فى تونس وتصدر الاستفتاءات هناك، وتناول المسلسل لأول مرة فى الدراما التونسية موضوع الإصلاحية وهى سجون الأحداث (الأطفال والمراهقين دون العشرين) ولعبت فيه درة دور رقية وهى شخصية مؤثرة ذات بعد إنسانى وتعمل أخصائية نفسية تحتك بهؤلاء الشباب وتعيش مشاعر مختلفة وصراعات.   أما المسلسل الثالث فهو "حرملك" وينتمى العمل للدراما السورية ويتكون من 60 حلقة عرضت 30 حلقة منها فى رمضان الماضى، بينما ستعرض الـ 30 حلقة الأخيرة بعد شهر رمضان، وجسدت درة فيه دور "حنة"، حيث تدور أحداث المسلسل فى إطار تاريخى حول وصول المماليك إلى السلطة، والتحكم فى المشهد السياسى العام، وإلحاق الهزيمة بأعداء الأمة.

... إقراء المزيد

 لندن - أصدرت مجلة (فيرست) البريطانية عددا خاصا بمناسبة الاحتفال بالذكرى ال120 لإبرام معاهدة الصداقة بين المملكة المتحدة والكويت. وتضمن العدد الخاص الذي صدر هذا الأسبوع تصريحات حصرية لعدد من كبار المسؤولين البريطانيين تتقدمهم ملكة البلاد إليزابيث الثانية التي بعثت بتهانيها الخالصة للكويت قيادة وشعبا بهذه المناسبة. كما تضمن العدد تصريحات لوزير الخارجية جيريمي هانت ووزير التجارة الدولية ليام فوكس ورئيسي الوزراء الأسبقين جون ميجور وتوني بلير إضافة إلى المستشار العسكري البريطاني لشؤون الشرق الأوسط وشمال افريقيا اللواء جون لوريمر. واشاد جيريمي هانت في تصريحه بمستوى العلاقات بين بريطانيا والكويت في كافة المجالات ولاسيما على المستوى السياسي والأمني والاقتصادي والثقافي. وشدد هانت على رغبة بلاده في مساعدة الكويت في تحقيق رؤيتها التنموية الطموحة (2035) معربا عن تطلعه لتعاون الجانبين في قطاعات أخرى مثل الخدمات المالية والبنى التحتية والأمن السيبراني. واشاد هانت من جهة أخرى بالدور البناء والإيجابي الذي لعبته الكويت من خلال عضويتها غير الدائمة في مجلس الامن الدولي معتبرا ان القيم والمصالح المشتركة سمحتا للكويت وبريطانيا بالسعي نحو تحقيق نفس الأهداف ومن ضمنها الاستقرار في منطقة الخليج العربي. من جانبه قال وزير التجارة الدولية ليام فوكس ان الاحتفال بذكرى توقيع معاهدة الصداقة ليس مناسبة لتخليد ما تم انجازه خلال ال120 سنة الماضية فقط وإنما هو فرصة لإكمال مسار هذه العلاقات المتميزة ونقلها الى مستويات ارحب في المستقبل. واكد فوكس ان لدى البلدين رغبة مشتركة في الاستمرار في تعزيز تعاونهما الأمني والدفاعي والثقافي وايضا في مجال الامن السيبراني. وأضاف ان الكويت تواصل لعب دور استثماري رائد في بريطانيا مشيرا الى ان الصادرات البريطانية للكويت ارتفعت بين سبتمبر 2017 وسبتمبر الماضي بنسبة 9ر17 بالمئة لتبلغ 5ر2 مليار جنيه إسترليني (18ر3 مليار دولار). واوضح فوكس ان مكتب الاستثمار الكويتي في لندن والذي أنشئ عام 1953 يملك محفظة عقارية في بريطانيا تقدر قيمتها بحوالي 35 مليار جنيه (5ر44 مليار دولار). واعتبر ان هذا الحجم من الاستثمارات يسهم في تحقيق عوائد مالية كبيرة ويسهم في خلق فرص عمل لشباب البلدين متوقعا ان تشهد الكويت نموا كبيرا في السنوات المقبلة وخاصة في قطاعات الصحة والطاقة المستدامة والبنى التحتية والتعليم. وجدد فوكس استعداد بلاده والتزامها بمساعدة الكويت بخبرة شركاتها في تحقيق النمو الذي تتطلع اليه عبر خطة (2035) معتبرا ان " التجارة ليست هدفا نهائيا في حد ذاته وإنما وسيلة لتعزيز العلاقات على كل المستويات وبما يحقق الرخاء والازدهار لشعبي البلدين". وبدوره اكد رئيس الوزراء الأسبق جون ميجور ان الكويت واحدة من اقدم حلفاء بريطانيا وتربطهما علاقات تعززت عبر التجارة والأهداف المشتركة وأيضا عبر الروابط الخاصة. وأعرب ميجور عن سعادته البالغة باحتفال البلدين بمرور 120 عاما على توقيعهما معاهدة الصداقة مؤكدا تطلعه الخاص وتطلع بلاده لتوثيق اواصر الصداقة اكثر مع الكويت خلال الأعوام المقبلة. وفي هذا السياق اشاد خليفته رئيس الوزراء توني بلير بمتانة العلاقات السياسية بين لندن والكويت منذ أيام حكم الشيخ مبارك الكبير الى قيادة سمو الأمير الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح. وقال بلير ان الاحتفال ب 120 عاما على معاهدة الصداقة يستوجب الوقوف عند الأسس التي بنيت عليها وعلى رأسها العلاقات الأمنية وما حققته عبر محطات كبرى في التاريخ الحديث لأمن الكويت وبريطانيا والمنطقة ككل. واكد ان البلدين يواصلان معا البحث عن سبل تعزيز علاقاتهما والعمل على مسايرة التحولات التي يشهدها العالم ولا سيما في المجال الاقتصادي. واشاد بلير في هذا الصدد بالقرارات الحكيمة التي اتخذتها الكويت بإعطاء دور اكبر للقطاع الخاص في قيادة جهود التنمية خارج قطاع النفط معتبرا ان (رؤية 2035) قدمت برنامجا متكاملا وطموحا لتطوير الاقتصاد الكويتي وتنويع مصادر دخله. وعلى صعيد اخر اكد المستشار العسكري البريطاني لشؤون الشرق الأوسط وشمال افريقيا اللواء جون لوريمر ان الاحتفال بذكرى توقيع معاهدة الصداقة مناسبة للقوات البريطانية للاحتفال بالعلاقات العسكرية المتينة مع نظيرتها الكويتية والتي تعود بالمنفعة على البلدين. وذكر الجنرال لوريمر ان بريطانيا وقفت بجانب الكويت عندما كان أمنها مهددا بينما لعبت الكويت دورا في دعم بريطانيا خلال الحربين العالميتين ولا يزال لها دور فعال في التحالف الدولي ضد ما يسمى تنظيم الدولة الإسلامية (داعش). وقال لوريمر ان مسؤولياته العسكرية في الشرق الأوسط سمحت له بالاطلاع عن كثب على مدى قوة العلاقات بين الكويت وبريطانيا سواء على المستوى الرسمي او الشخصي لافتا من جهة أخرى الى التعاون الدفاعي بين الجانبين وخاصة في مجال التدريبات العسكرية المشتركة. من جهة أخرى تضمن العدد الخاص للمجلة صورا تذكارية لمحطات بارزة في تاريخ البلدين ابرزها صور عن زيارة أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح لبريطانيا عام 2012 واستقباله بحفل رسمي من جانب ملكة بريطانيا الملكة إليزابيث الثانية وزوجها الأمير فيليب دوق أدنبره. كما تم نشر صورة للنسخة الأصلية لمعاهدة الصداقة التي وقعت عام 1899 بجانب مقال خاص عن تاريخ الكويت السياسي في ذلك الوقت.

... إقراء المزيد

الكويت - دشن المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب الكويتي فعاليات النسخة الـ22 من مهرجان الموسيقى الدولي بتكريم الموسيقار أنور عبدالله وذلك برعاية وزير الإعلام وزير الدولة لشؤون محمد الجبري. وقال ممثل راعي الحفل الأمين العام المساعد لقطاع الفنون بـ(المجلس الوطني) الدكتور بدر الدويش إن المجلس يفخر باختيار الموسيقار أنور عبدالله شخصية المهرجان الذي يختتم فعالياته في الـ28 من يونيو الجاري. وذكر أن عبدالله أثرى الساحة الفنية بإبداعات موسيقية خالدة وأسهم في اكتشاف مواهب برزت كنجوم على الساحة الفنية كما ارتبط اسمه بكبار الفنانين لذا فقد تم اختياره شخصية المهرجان الذي يتزامن واليوم العالمي للموسيقى ويحتل مكانة مهمة على خارطة فعاليات المجلس السنوية. ودعا الدويش الجماهير لمتابعة وحضور الفعاليات التي حرص المجلس على أن تكون وعاء والتقاء لمختلف الثقافات والفنون الموسيقية مثمنا دعم وزارة الإعلام وتعاونها بنقل أحداث هذا الحفل عبر أثير إذاعة الكويت. ولفت في كلمته بمناسبة الافتتاح إلى أن الموسيقى تسهم في تهذيب روح الإنسان والتعبير عن النفس البشرية وبناء الحضارات وتنمية المجتمعات باعتبارها أكثر الفنون قدرة على توحيد البشر حول قيم الجمال وصهر كافة أنواع الاختلافات لتحقيق قيم التسامح والتعايش الإنساني. بدأ الحفل الذي وصفته مقدمته الإعلامية أمل عبدالله ب"ليلة الوفاء" بمعزوفة (موسيقى أماني) للفرقة الموسيقية بقيادة المايسترو أحمد حمدان تبعتها وصلة غنائية للفنان محمد البلوشي قدم فيها (على الدنيا السلام) و(قال مطربنا وغنى). وشارك الفنان فواز المرزوق بأداء (يا نور عيني) و(غيب وأنا اغيب) أما الفنان عادل الماس فقد أمتع الجمهور بأغنية (الصوت الجريح) التي قدمها بمصاحبة عزف الموسيقار أنور عبدالله. وجاء ختام الحفل مع الموهبة الواعدة الفنانة دلال التي تغنت بأغنية (أحبك موت) و(يجي منك أكثر) و(وش ذكرك) لتسدل الستار بصوتها على افتتاحية مهرجان يزخر بعدد من الأمسيات الموسيقية بمشاركة فنانين وفرق محلية وعالمية. ويقيم المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب مهرجان الموسيقى الدولي في يونيو من كل عام تزامنا مع الاحتفال بيوم الموسيقى العالمي بغية إبراز التراث الموسيقي الكويتي والمحافظة عليه في ذاكرة الجيل الجديد. ويستهدف المعرض الذي انطلقت دورته الأولى في العام 1998 عرض بعض الإبداعات الموسيقية العربية والأجنبية ويكتسب مكانة متزايدة عاما بعد عام إذ يواكب جمهور الموسيقى أنشطته وحفلاته التي تحييها الفرق والفنانون المشاركة في أجواء من البهجة والفرح التي تضفي على أيامه نكهة خاصة.

... إقراء المزيد

 الكويت - أعلن الأمين العام المساعد لقطاع الفنون في المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب الدكتور بدر الدويش انطلاق مهرجان الموسيقى الدولي الثاني والعشرين في 23 الجاري ويستمر حتى 28 من الشهر ذاته. وقال الدويش في تصريح لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) اليوم الخميس ان المهرجان يولي اهتماما خاصا باحياء الموسيقى الكويتية التراثية والحديثة. وأضاف أن اللجنة المنظمة للمهرجان ستفتتح المهرجان بتكريم الملحن الكويتي أنور عبدالله والذي سيقدم عددا من أعماله الغنائية بقيادة المايسترو الدكتور أحمد حمدان مؤكدا أن هذا التكريم المستحق يأتي لدوره المهم والداعم للحركة الموسيقية والغنائية في الكويت والخليج. وأوضح أن المهرجان يسعى لإحياء الفلكلور والفنون الشعبية المحلية وذلك بمشاركة فرقة أولاد عامر للفنون الشعبية وفي الوقت ذاته تشجيع المواهب الشابة بأمسية كويتية تركية مشتركة بين الفنان الكويتي فيصل شاه والفنان التركي ايتش دوغان. ولفت إلى أن اختيار يوم 23 من الشهر الجاري لافتتاح المهرجان جاء ليتوافق مع اليوم العالمي للموسيقى الذي حددته منظمة (اليونسكو) مؤكدا التفاعل العالمي لدولة الكويت في الساحة الثقافية. وأشار الدويش إلى إقامة معرض مصاحب لفعاليات المهرجان بعنوان (ذاكرة الأصوات) للفنانة التشكيلية ابتسام العصفور والذي يحتوي على لوحات فنية لأكثر من 30 شخصية فنية كويتية. وذكر ان المهرجان سيتضمن أمسيات موسيقية بمشاركة فرق عالمية وعربية مثل حفل اوركسترا الحجرة الألمانية وأمسية (كونكورديا) وتشمل البحرين وكوريا الجنوبية وانجلترا بالاضافة إلى مشاركة العراق بأوبريت (أولاد العمة) على مسرح عبدالحسين عبدالرضا في منطقة السالمية. 

... إقراء المزيد