أعلن بيت التمويل الكويتي والبنك الأهلي المتحد تسلمهما التقارير المعدة من المستشارين الماليين الدوليين المعينين من قبلهما لتقديم الرأي والتوصية في شأن تحديد السعر العادل لتبادل الأسهم. وقال البنكان في إفصاحين منفصلين على الموقع الإلكتروني لبورصة الكويت اليوم الخميس إن التقارير المعدة من بنكي (إتش إس بي سي) و (كريدت سويس) ستتم دراستها ثم عرضها على مجلس إدارتي «بيتك» و«الأهلي المتحد» للحصول على الموافقة وبعدها تبدأ أعمال الفحص النافي للجهالة وغيرها. وأوضح «بيتك» في إفصاحه أن القرارات النهائية تخضع لموافقة الجمعية العامة لمساهمي البنكين وبنك الكويت المركزي وغيرهما من الجهات الرقابية المختصة في الكويت ومملكة البحرين. وذكر «الأهلي المتحد» في إفصاحه أنه سيفصح عن أي تطورات في هذا الشأن التزاما بالقوانين واللوائح المنظمة لذلك. وكان الرئيس التنفيذي لمجموعة «بيتك» مازن الناهض أكد أمس الأول في تصريح للصحفيين على هامش مؤتمر (يورموني كويت 2018) أن الهدف من عملية دمج (بيتك) الكويتي و«الأهلي المتحد» هو زيادة ربحية سهم البنك والقدرة على تمويل المشاريع التنموية العملاقة والانتشار الجغرافي. وتأسس «بيتك» عام 1977 وأدرج في بورصة الكويت عام 1984 برأسمال 634.2 مليون دينار كويتي (نحو ملياري دولار أميركي) ويقدم الخدمات المصرفية وشراء وبيع العقارات والتأجير وتنفيذ المشاريع الانشائية لحسابها أو لحساب أطراف أخرى. وتأسس «الأهلي المتحد» عام 1971 وأدرج في بورصة الكويت عام 1984 ويبلغ رأسماله 250 مليون دينار ويزاول المعاملات المصرفية والتمويلية والاستثمارية بما يتفق مع احكام الشريعة الإسلامية.

... إقراء المزيد

أعلن بنك الكويت الوطني عن اندلاع حريق جزئي، صباح اليوم، في أحد أبنيته. وقال في تغريدة على حسابة بـ "تويتر"، إن مبنى قيد الإنشاء تابع للبنك تعرض لحريق جزئي تمت السيطرة عليه بنسبة 90% من قبل الإدارة العامة للإطفاء، مبينا أنه تم إخلاء أكثر من 2500 عامل من الموقع بوقت قياسي دون حدوث أي إصابات.

... إقراء المزيد

أعلن بیت التمویل الكویتي (بیتك) الیوم الاربعاء تحسن مستویات أسعار الأراضي التجاریة نسبیا في نھایة الربع الثاني من عام 2018 على مستوى المحافظات الكویتیة. واوضح (بیتك) في تقریره العقاري عن الربع الثاني من العام الحالي ان متوسط سعر المتر على مستوى المحافظات بلغ نحو 3392 دینارا (حوالي 2ر11 الف دولار) مقارنة بمتوسط قدره 3386 دینارا (حوالي 1ر11 الف دولار) للربع الاول من العام نفسھ. واضاف التقریر ان مستویات الأسعار استقرت في بعض المحافظات مثل محافظتي العاصمة والاحمدي فیما ارتفعت على نحو طفیف في محافظات أخرى مثل الفروانیة والجھراء وانخفضت بشكل محدود في باقي المحافظات. وقال ان متوسط السعر في محافظة العاصمة استقر عند حدود 6011 دینارا (حوالي 8ر19 الف دولار) في نھایة الربعین الثاني والاول موضحا ان مستویات الاسعار في المحافظة نفسھا ارتفعت على اساس سنوي بحدود 2ر1 في المئة. وذكر ان متوسط سعر المتر للاراضي التجاریة بمحافظة حولي بلغ حوالي 3214 دینارا (حوالي 6ر10 الاف دولار) في نھایة الربع الثاني مسجلا بذلك انخفاضا طفیفا عن الربع الاول یصل الى نصف في المئة وما زالت محافظة على استقرارھا منذ بدایة العام الحالي. واشار الى محافظة الفروانیة التي تحسنت الاسعار فیھا على نحو طفیف مع الربع الثاني بلغت حوالي 2319 دینارا (حوالي 6ر7 الاف دولار) للمتر المربع موضحا ان الزیادة كانت بحدود نصف في المئة عن مستویاتھا في الربع الاول. ولفت الى مستویات اسعار الاراضي التجاریة في محافظة الاحمدي حیث بلغت 2806 دنانیر (حوالي 2ر9 الاف دولار) في نھایة الربعین الثاني والاول مسجلا استقرارا في الاسعار. وذكر التقریر ان مستویات الاسعار في محافظة الجھراء ارتفعت الى 2610 دنانیر (حوالي 6ر8 االف دولار) في نھایة الربع الثاني بنسبة محدودة قدرھا 4ر1 في المئة عن الربع السابق معتبرا انھا اعلى نسبة تسجلھا مستویات الاسعار في المحافظة منذ سنوات عدة

... إقراء المزيد

استقر سعر صرف الدولار الأميركي مقابل الدينار الكويتي اليوم عند 0.302 دينار، في حين استقر اليورو عند 0.355 دينار مقارنة بأسعار صرف يوم أمس. وقال بنك الكويت المركزي في نشرته اليومية على موقعه الإلكتروني ان سعر صرف الجنيه الاسترليني ارتفع الى 0.398 دينار، في حين استقر سعر الفرنك السويسري عند 0.313 دينار، فيما بقي الين الياباني عند مستوى 0.002 دينار دون تغيير.

... إقراء المزيد

أنھت بورصة الكویت تعاملاتھا الیوم الأربعاء على انخفاض المؤشر العام 12ر6 نقطة لیبلغ مستوى 38ر5130 نقطة بنسبة انخفاض 12ر0 في المئة. وبلغت كمیات تداولات المؤشر 11ر92 ملیون سھم تمت من خلال 3392 صفقة نقدیة بقیمة 3ر12 ملیون دینار كویتي (نحو 59ر40 ملیون دولار أمریكي). وانخفض مؤشر السوق الرئیسي 01ر11 نقطة لیصل إلى مستوى 9ر4755 نقطة وبنسبة انخفاض 23ر0 في المئة من خلال كمیة أسھم بلغت 5ر75 ملیون سھم تمت عبر 2050 صفقة نقدیة بقیمة 8ر4 ملیون دینار (نحو 84ر15 ملیون دولار). وانخفض مؤشر السوق الأول 4ر3 نقطة لیصل إلى مستوى 5ر5336 نقطة وبنسبة انخفاض 06ر0 في المئة من خلال كمیة أسھم بلغت 5ر16 ملیون سھم تمت عبر 1342 صفقة بقیمة 4ر7 ملیون دینار (نحو 42ر24 ملیون دولار). وكانت شركات (وثاق) و(الأنظمة) و(یاكو) و(وطنیة د ق) و(تجارة) الأكثر ارتفاعا في حین كانت أسھم (عقارات ك) و(اجوان) و(الاثمار) و(بیتك) و(بتروجلف) الأكثر تداولا أما الأكثر انخفاضا فكانت (ورقیة) و(بیت الطاقة) و(صلبوخ) و(بوبیان د ق) و(بترولیة). وتابع المتعاملون إفصاحا من شركة (ریم العقاریة) بشأن الموافقة على تجدید حق شراء أو بیع سھمھا علاوة على إفصاح من شركة (الامتیاز) بشأن معلومات جوھریة. كما تابع المتعاملون إفصاحا من شركة (الإثمار) ومجموعة (جي اف اتش المالیة) بشأن اجتماع مجلسي ادارتیھما علاوة على إعلان بورصة الكویت عن تنفیذ بیع أوراق مالیة مدرجة وأخرى غیر مدرجة لمصلحة حساب إدارة التنفیذ. وتطبق شركة بورصة الكویت حالیا المرحلة الثانیة لتطویر السوق التي تتضمن تقسیمھ إلى ثلاثة أسواق منھا السوق الأول ویستھدف الشركات ذات السیولة العالیة والقیمة السوقیة المتوسطة إلى الكبیرة. وتخضع الشركات المدرجة ضمن السوق الأول إلى مراجعة سنویة مما یترتب علیھ استبعاد شركات وترقیة أخرى تواكب المعاییر الفنیة على أن تنقل المستبعدة إلى السوق الرئیسي أو سوق المزادات. ویتضمن السوق الرئیسي الشركات ذات السیولة الجیدة التي تجعلھا قادرة على التداول مع ضرورة توافقھا مع شروط الإدراج المعمول بھا في حین تخضع مكونات السوق للمراجعة السنویة أیضا للتأكد من مواكبتھا للمتطلبات. أما سوق المزادات فھو للشركات التي لا تستوفي شروط السوقین الأول والرئیسي والسلع ذات السیولة المنخفضة والمتواضعة قیاسا لآلیات العرض والطلب المطبقة.

... إقراء المزيد

قالت نائب الرئیس التنفیذي في مجموعة بنك الكویت الوطني شیخة البحر ان النظام المصرفي الكویتي في وضع جید جدا وجاھز لامتصاص أي صدمات اقتصادیة. وأضافت البحر في كلمة بمؤتمر (یورموني كویت 2018 (الذي انطلق الیوم الثلاثاء ویستمر یوما واحدا ان الارقام تؤكد ان القطاع المصرفي المحلي الآن في وضع أفضل بكثیر مقارنة بسلامة القطاع قبل الأزمة المالیة العالمیة. واوضحت ان جودة الأصول حالیا في أفضل حالاتھا لاسیما مع انخفاض نسبة القروض المتعثرة لمستوى قیاسي یقترب من 9ر1 في المئة وتغطیة قیاسیة لخسائر القروض عند 230 في المئة كما تعد رسملة البنوك ضمن مستویات مریحة جدا. وذكرت ان خطة التنمیة الوطنیة تنبع من رؤیة سمو أمیر البلاد ل(كویت جدیدة 2035 (والتي تستھدف تحویل الكویت الى مركز إقلیمي ومالي وتجاري وثقافي رائد بحلول عام 2035. ولفتت الى ان ترسیات المشاریع وتنفیذھا سیظل محركا رئیسیا للنمو غیر النفطي خلال السنوات القلیلة المقبلة مبینة ان عملیات ترسیة المشروعات في ھذا العام حافظت على وتیرة ثابتة و "من المتوقع أن تزداد خلال الفترة اللاحقة". وافادت ان القطاع المصرفي سیكون لھ دورا مھما في دعم وتطویر البنیة التحتیة في الكویت على المدى البعید وذلك بالتزامن مع الكثیر من الفرص التي لن تنحصر فقط في التمویل بل تتعداھا إلى تقدیم خدمات مصرفیة متكاملة لدعم ھذه الجھود. واكدت ان مستقبل القطاع المصرفي یكمن في التكنولوجیا لافتة الى ان البنوك بحاجة إلى الانفاق على بناء منصات تكنولوجیا المعلومات والاستثمار في الواجھة الأمامیة للتكنولوجیا أي الخدمات التي یراھا العمیل. واضافت ان التكنولوجیا باتت تسیطر على عالم الخدمات المصرفیة اذ شھدت شركات التكنولوجیا المالیة (فاینتك) نموا خلال الفترة الماضیة نتیجة للطلب المتزاید على الخدمات المالیة القائمة على التكنولوجیا. وذكرت انھ في الوقت الذي تثیر التكنولوجیا والابتكار في القطاع المصرفي اھتماما متزایدا "فیجب الإشارة إلى وجود خطر متنام ومتزاید في أنحاء العالم من الھجمات السیبرانیة وقرصنة البیانات والتلاعب اضافة إلى الاحتیال في المعاملات". واضافت " ھذه الاتجاھات تشكل ضغوطا علینا كمدیرین تنفیذیین في البنوك لیس فقط للاستثمار في التكنولوجیا والرقمیة ولكن ایضا للتركیز بشكل مماثل على المخاطر المرتبطة بھذا الاتجاه الناشئ ". ویتناول مؤتمر (یوروموني - الكویت 2018 (في دورتھ العاشرة آخر المستجدات عن رؤیة (كویت جدیدة 2035 (مع إلقاء الضوء على استجابة القطاع المالي لخطة التنمیة الحكومیة. ویشارك في المؤتمر نخبة من الشخصیات الاقتصادیة والمالیة المحلیة والعالمیة للتحدث حول مدى استدامة نموذج الاقتصاد الكلي وكیف یمكن للكویت أن توسع نطاق إیراداتھا وتوحید وتركیز الإنفاق وتمویل النفقات الرأسمالیة والنھوض بدور القطاع الخاص في الاقتصاد المحلي

... إقراء المزيد

على وقع قرب سريان العقوبات الأميركية الجديدة على إيران التي ستطال تصدير النفط، وشح الأسواق الأميركية من الخام، قفزت أسعار النفط أمس نحو %2، حيث سجل خام برنت أعلى مستوى منذ 4 سنوات مسجلا 80.47 دولارا للبرميل قبل أن يتراجع قليلا إلى نحو 80.40. وتوقع متعاملون كبار وبنوك أن يتجاوز السعر 90 دولاراً للبرميل في الأشهر المقبلة، فيما ذهب البعض إلى توقع «طفرة» يصل معها السعر إلى 100 دولار. كما رفع بنك أوف أميركا ميريل لينش توقعاته لسعر «برنت» في العام المقبل إلى 80 دولارا للبرميل بدلا من 75 دولاراً. وزادت عقود الخام الأميركي غرب تكساس الوسيط أمس 82 سنتا أو %1.2 لتسجل 71.60 دولارا للبرميل. ووصلت مخزونات النفط الخام التجارية الأميركية عند أدنى مستوياتها منذ أوائل 2015 وسط سوق شحيحة. وفي حين يظل الإنتاج الأميركي قرب مستوى قياسي يبلغ 11 مليون برميل يوميا، فإن خفوت نشاط الحفر في الفترة الأخيرة يشير إلى تباطؤ. وقالت شركتا تجارة النفط ترافيجورا ومركوريا أمس، إن برنت قد يرتفع إلى 90 دولاراً للبرميل بحلول عيد الميلاد وقد يتجاوز المئة دولار في أوائل 2019، حيث ستتسم الأسواق بشح المعروض فور تطبيق العقوبات الأميركية على إيران في نوفمبر.   فقدان 1.5 مليون برميل وأوضح بين لوكوك المسؤول التنفيذي الكبير في ترايفجورا «أعتقد أنه عندما أُعلنت العقوبات للمرة الأولى قبل عدة أشهر، كان الناس يقدرون الخفض بين 300 و700 ألف برميل يوميا، لكن التوقعات تحركت إلى خفض أكثر بكثير من مليون برميل يوميا، وربما 1.5 مليون برميل». لكن لوكوك أضاف أن الشركات الصينية ستواصل استيراد النفط الإيراني بينما سيخفض المشترون التقليديون الكميات لكن من المستبعد أن يتوقفوا تماما. وقال على هامش مؤتمر البترول لآسيا والمحيط الهادي في سنغافورة «تصدير (النفط الإيراني) لن يتوقف تماما لكنه سيقل كثيرا عن ذي قبل.. ومن المرجح أن يصبح أقل كثيرا مما توقعه معظم الناس عندما أُعلنت العقوبات، والنتيجة أسعار (النفط) مرتفعة». ورأى أن المشترين يفضلون النفط العراقي والمكسيكي كبديل للخام الإيراني. في السياق، يتوقع جيه.بي مورغان أن تفضي العقوبات إلى فقد 1.5 مليون برميل يوميا، في حين حذرت مركوريا من أن ما يصل إلى مليوني برميل يوميا قد يخرج من السوق. وتبحث منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وروسيا زيادة الإنتاج لتعويض نقص المعروض من إيران، لكن قرارا لم يُعلن حتى الآن.   رأي الكويت محليا، رأى الرئيس التنفيذي لمؤسسة البترول الكويتية نزار العدساني خلال مؤتمر البترول لآسيا والمحيط الهادي أمس، أن أسعار النفط العالمية ستكون جيدة للمنتجين والمستهلكين عند نحو 70 دولارا للبرميل، حيث ستسمح باستثمارات النفط والغاز من دون الإضرار بالطلب. وأضاف: «نحتاج إلى تحقيق توازن بحيث لا تضر الأسعار المرتفعة بالطلب… وفي ذات الوقت تشجع أيضا على الاستثمار». مواقف السعودية وإيران وروسيا وأعلن محافظ إيران في أوبك حسين كاظم بور أردبيلي أمس، إن السعودية وروسيا لن تضخا كثيرا من النفط الإضافي في السوق بسبب نقص الطاقة الإنتاجية، متوقعا أن ترتفع الأسعار أكثر على الأرجح. وقال إن السعودية وروسيا غير قادرتين ولا راغبتين في زيادة الإنتاج خلال وقت قصير. أما وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك فقال خلال مقابلة سُجلت معه في الجزائر أول من أمس «على جميع الدول أن تستهدف شيئا واحدا: توازن العرض والطلب. أسعار النفط المرتفعة ليست مفيدة لأي أحد». من جانبه، قال وزير الطاقة السعودي خالد الفالح متحدثا من خلال مترجم إن أسعار النفط «متوازنة على نحو جيد للغاية»، مضيفا «نتوقع فائضا في المعروض في 2019، ربما نضطر عندها إلى معاودة الخفض». إلى ذلك، قالت يونيبك الصينية إن الطلب العالمي على النفط سيصل إلى 104.4 ملايين برميل يوميا في 2035 مرتفعا عن المستوى الحالي الذي يقل قليلا عن 100 مليون برميل في الوقت الذي تحد فيه التكنولوجيا الجديدة بشكل تدريجي من استخدام النفط.   تقليص الواردات والاستبدال في غضون ذلك، فإن شركات التكرير الهندية، التي تكابد ارتفاعا في أسعار الخام وتراجعا في الروبية الهندية إلى مستوى قياسي منخفض مقابل الدولار، تستعد لتقليص واردات الخام واستخدام المخزونات التجارية كبديل. من جهتها، أعلنت «كوزمو أويل» اليابانية لتكرير النفط ان الشركة أحلت إمدادات من منتجين في الشرق الأوسط محل واردات الخام الإيراني. (عواصم، رويترز، العربية نت)   الرشيدي: «أوبك» تحتاج إلى آلية لتفادي الهزات   قال وزير النفط وزير الكهرباء والماء بخيت الرشيدي انه يتعين حاليا البحث عن آلية دائمة للوصول إلى اتفاق نهائي بين الدول الأعضاء في منظمة البلدان المصدرة للنفط (اوبك) ونظرائهم من خارج «اوبك»، وذلك لتفادي هزات سوق النفط. وأضاف أول من أمس، في ختام أعمال الاجتماع العاشر للجنة الوزارية المشتركة لمتابعة اتفاق خفض الانتاج لأعضاء منظمة (اوبك) وشركائها، «يتعين الآن البحث عن آلية دائمة للوصول إلى اتفاق نهائي بين دول «أوبك» وخارج «أوبك» لبقاء السوق مستقرة على المدى البعيد». (الجزائر)   «أرامكو»: زيادة تجارة النفط %50 في 2020   قال أكبر مسؤول بشركة أرامكو السعودية للتجارة إن الشركة تتوقّع زيادة حجم تجارتها النفطية إلى ستة ملايين برميل يومياً في 2020، بزيادة 50 في المئة عن المستويات الحالية. وأضاف رئيس الشركة ومديرها التنفيذي إبراهيم البوعينين، خلال مؤتمر البترول لآسيا والمحيط الهادي: «في الوقت الحالي، نحن عند أربعة ملايين برميل يومياً، ومع التوسع أعتقد أن هدفنا ستة ملايين برميل يومياً». 

... إقراء المزيد

أكدت الصين اليوم الثلاثاء، أنه من المستحيل مواصلة المفاوضات التجارية مع الولايات المتحدة بينما "السيف مسلط على رقبتها" بعد دخول رسوم جمركية أمريكية جديدة على سلع صينية بقيمة مئتي مليار دولار سنوياً، حيز التنفيذ. وقال نائب وزير التجارة الصيني وانغ شوين، في مؤتمر صحافي، إن "الولايات المتحدة تبنت للتو قيوداً تجارية كبيرة جديدة. كيف يمكن إجراء مفاوضات والسيف مسلط على رقبتنا بهذا الشكل؟. لن تكون مفاوضات ومشاورات تجري في أجواء من الندية".

... إقراء المزيد

أنهت بورصة الكويت تعاملاتها اليوم الثلاثاء على ارتفاع المؤشر العام 8ر46 نقطة ليبلغ مستوى 5ر5136 نقطة بنسبة ارتفاع 92ر0 في المئة. وبلغت كميات تداولات المؤشر 8ر105 مليون سهم تمت من خلال 4679 صفقة نقدية بقيمة 27 مليون دينار كويتي (نحو 89 مليون دولار أمريكي). وارتفع مؤشر السوق الرئيسي 9ر26 نقطة ليصل إلى مستوى 9ر4766 نقطة وبنسبة ارتفاع 57ر0 في المئة من خلال كمية أسهم بلغت 61 مليون سهم تمت عبر 2180 صفقة نقدية بقيمة 4ر4 مليون دينار (نحو 52ر14 مليون دولار). وارتفع مؤشر السوق الأول 66ر57 نقطة ليصل إلى مستوى 9ر5339 نقطة وبنسبة ارتفاع 09ر1 في المئة من خلال كمية أسهم بلغت 8ر44 مليون سهم تمت عبر 2499 صفقة بقيمة 5ر22 مليون دينار (نحو 25ر74 مليون دولار). وكانت شركات (بيت الطاقة) و(المصالح ع) و(الكوت) و(وطنية د ق) و(ريم) الأكثر ارتفاعا في حين كانت أسهم (رماية) و(وطني) و(التجارية) و(زين) و(اهلي متحد) الأكثر تداولا أما الأكثر انخفاضا فكانت (المساكن) و(سنرجى) و(المال) و(دانة) و(الاولى). وتابع المتعاملون إفصاح معلومات جوهرية من شركة (الصالحية العقارية) بشأن توقيع شركة تابعة لاتفاقيات استغلال مساحات تأجيرية في مشروع العاصمة علاوة على إفصاح من شركة (صكوك القابضة) بشأن معلومات جوهرية. كما تابع المتعاملون إفصاحا من شركة (منشآت) للمشاريع العقارية حول طلب إيقاف السهم عن التداول علاوة على إعلان بورصة الكويت عن تنفيذ بيع أوراق مالية مدرجة وأخرى غير مدرجة لمصلحة حساب إدارة التنفيذ بوزارة العدل. وتطبق شركة بورصة الكويت حاليا المرحلة الثانية لتطوير السوق التي تتضمن تقسيمه إلى ثلاثة أسواق منها السوق الأول ويستهدف الشركات ذات السيولة العالية والقيمة السوقية المتوسطة إلى الكبيرة. وتخضع الشركات المدرجة ضمن السوق الأول إلى مراجعة سنوية مما يترتب عليه استبعاد شركات وترقية أخرى تواكب المعايير الفنية على أن تنقل المستبعدة إلى السوق الرئيسي أو سوق المزادات. ويتضمن السوق الرئيسي الشركات ذات السيولة الجيدة التي تجعلها قادرة على التداول مع ضرورة توافقها مع شروط الإدراج المعمول بها في حين تخضع مكونات السوق للمراجعة السنوية أيضا للتأكد من مواكبتها للمتطلبات. أما سوق المزادات فهو للشركات التي لا تستوفي شروط السوقين الأول والرئيسي والسلع ذات السيولة المنخفضة والمتواضعة قياسا لآليات العرض والطلب المطبقة. وبلغت كميات تداولات المؤشر 8ر105 مليون سهم تمت من خلال 4679 صفقة نقدية بقيمة 27 مليون دينار كويتي (نحو 89 مليون دولار أمريكي). وارتفع مؤشر السوق الرئيسي 9ر26 نقطة ليصل إلى مستوى 9ر4766 نقطة وبنسبة ارتفاع 57ر0 في المئة من خلال كمية أسهم بلغت 61 مليون سهم تمت عبر 2180 صفقة نقدية بقيمة 4ر4 مليون دينار (نحو 52ر14 مليون دولار). وارتفع مؤشر السوق الأول 66ر57 نقطة ليصل إلى مستوى 9ر5339 نقطة وبنسبة ارتفاع 09ر1 في المئة من خلال كمية أسهم بلغت 8ر44 مليون سهم تمت عبر 2499 صفقة بقيمة 5ر22 مليون دينار (نحو 25ر74 مليون دولار). وكانت شركات (بيت الطاقة) و(المصالح ع) و(الكوت) و(وطنية د ق) و(ريم) الأكثر ارتفاعا في حين كانت أسهم (رماية) و(وطني) و(التجارية) و(زين) و(اهلي متحد) الأكثر تداولا أما الأكثر انخفاضا فكانت (المساكن) و(سنرجى) و(المال) و(دانة) و(الاولى). وتابع المتعاملون إفصاح معلومات جوهرية من شركة (الصالحية العقارية) بشأن توقيع شركة تابعة لاتفاقيات استغلال مساحات تأجيرية في مشروع العاصمة علاوة على إفصاح من شركة (صكوك القابضة) بشأن معلومات جوهرية. كما تابع المتعاملون إفصاحا من شركة (منشآت) للمشاريع العقارية حول طلب إيقاف السهم عن التداول علاوة على إعلان بورصة الكويت عن تنفيذ بيع أوراق مالية مدرجة وأخرى غير مدرجة لمصلحة حساب إدارة التنفيذ بوزارة العدل. وتطبق شركة بورصة الكويت حاليا المرحلة الثانية لتطوير السوق التي تتضمن تقسيمه إلى ثلاثة أسواق منها السوق الأول ويستهدف الشركات ذات السيولة العالية والقيمة السوقية المتوسطة إلى الكبيرة. وتخضع الشركات المدرجة ضمن السوق الأول إلى مراجعة سنوية مما يترتب عليه استبعاد شركات وترقية أخرى تواكب المعايير الفنية على أن تنقل المستبعدة إلى السوق الرئيسي أو سوق المزادات. ويتضمن السوق الرئيسي الشركات ذات السيولة الجيدة التي تجعلها قادرة على التداول مع ضرورة توافقها مع شروط الإدراج المعمول بها في حين تخضع مكونات السوق للمراجعة السنوية أيضا للتأكد من مواكبتها للمتطلبات. أما سوق المزادات فهو للشركات التي لا تستوفي شروط السوقين الأول والرئيسي والسلع ذات السيولة المنخفضة والمتواضعة قياسا لآليات العرض والطلب المطبقة.

... إقراء المزيد

قالت غرفة تجارة وصناعة الكویت إن حجم التبادل التجاري بین الكویت والدنمارك بلغ 142 ملیون دولار أمریكي في 2017 مؤكدة استعدادھا تقدیم كافة الخدمات التي تنھض بالعلاقات بین البلدین في شتى المجالات. جاء ذلك في تصریح صحفي لمدیر إدارة العلاقات الخارجیة في غرفة التجارة صلاح عیادة عقب استقبال الغرفة الیوم الاثنین وفد اقتصادیا دنماركیا یضم ممثلین عن شركات عاملة في قطاع النفط والغاز. وأوضح عیادة أن ھذه الزیارة من شأنھا أن تسھم في تعزیز العلاقات التجاریة والاستثماریة بین البلدین الصدیقین. من جانبھ قال رئیس القسم التجاري التابع للسفارة الدنماركیة في الریاض ورئیس الوفد الدنماركي تیور فاھان مونكسجارد خلال الاجتماع الذي ضم ممثلین لشركات كویتیة إن غرفة تجارة وصناعة الكویت تلعب دورا كبیرا في تنمیة العلاقات الاقتصادیة والتجاریة مع الدنمارك. واضاف مونكسجارد ان الشركات الدنماركیة لدیھا الرغبة للتعاون مع عدد من الشركات الكویتیة في مجال النفط والغاز مشیرا إلى وجود العدید من الفرص الواعدة ذات الجدوى الاستثماریة الممتازة في الدنمارك في شتى المجالات. وقام الوفد الدنماركي في نھایة الاجتماع بتقدیم عروض عن خدمات الشركات الدنماركیة ومنتجاتھا تلاھا لقاءات ثنائیة مع الشركات الكویتیة لبحث سبل التعاون وعمل شراكات ثنائیة محتملة.

... إقراء المزيد