عاد رئيس مجلس الأمة مرزوق علي الغانم والوفود البرلماني المرافق له إلى البلاد فجر اليوم الخميس وذلك عقب اختتام مشاركته في الاجتماع الثالث لرؤساء البرلمانات الأوروبية – الآسيوية، وذلك تلبية لدعوة رسمية من رئيس مجلس الامة التركي الكبير بن علي يلدريم.  وكان في استقبال الغانم على أرض المطار أمين سر مجلس الأمة الدكتور عودة الرويعي والأمين العام لمجلس الأمة علام الكندري والسفيرة التركية لدى البلاد عائشة كويتاك.  وكان الغانم قد ألقى كلمة وفد دولة الكويت أمام الاجتماع الذي يناقش موضوع (التعاون الاقتصادي والبيئي والتنمية المستدامة في الدول الأوروبية-الآسيوية). كما اجتمع الغانم والوفد المرافق له في اسطنبول مع رئيس للجمهورية التركية رجب طيب أردوغان.  وضم الوفد البرلماني المرافق للرئيس الغانم وكيل الشعبة البرلمانية النائب راكان النصف والنواب صفاء الهاشم ومحمد الدلال وثامر السويط والدكتور حمود الخضير.

... إقراء المزيد

فقدت الكويت قبل يومين النائب السابق عبد الله يعقوب جاسم الوزان، الذي خدم الكويت بكل اخلاص وتفان في مجالي السياسية والاقتصاد.  فاز الفقيد بعضوية مجلس الأمة في فصله التشريعي الرابع عشر في انتخابات عام 1975 عن دائرة الدسمة والتي أجريت في يوم 27 يناير من العام نفسه بنظام الدوائر العشر، وحصل على 1315 صوتا. وبرز اسم الفقيد في الكويت ناشطا في مجال العمل العام وفي مجال التجارة وعرف عنه الإخلاص والتفاني في خدمة الكويت والكويتيين. مسيرته البرلمانية حافلة بالأنشطة البرلمانية إذ قدم مشروع قانون بتعديل المادة الثانية من الدستور بمشاركة 21 نائباً، وقدم اثني عشر اقتراحاً برغبة واثني عشر سؤالاً.  قدم الفقيد عبد الله يعقوب الوزان مشروع قانون دستوري بخصوص تعديل المادة الثانية من الدستور بمشاركة 21 نائباً والتي تنص على ' تعدل المادة الثانية من دستور دولة الكويت على النحو التالي: (( دين الدولة الإسلام، ويعاقب على المساس به، والشريعة الإسلامية هي المصدر الرئيسي للتشريع)).

... إقراء المزيد

استقبل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم، في مدينة إسطنبول، اليوم الأربعاء. وقال مراسل الأناضول، إن أردوغان التقى الغانم، الذي يزور تركيا للمشاركة في منتدى الاقتصاد والأعمال التركي الإفريقي، بمكتب الرئاسة التركية بقصر «دولما بهجه» في إسطنبول. وحضر وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، اللقاء المغلق بين أردوغان والغانم، والذي استمر حوالي 45 دقيقة. وتحتضن إسطنبول منتدى الاقتصاد والأعمال التركي الإفريقي الثاني يومي الأربعاء والخميس. وينظم المنتدى مجلس العلاقات الاقتصادية الخارجية التركية، بالتنسيق مع كل من وزارة التجارة التركية والاتحاد الإفريقي.

... إقراء المزيد

انتهى النائب الحميدي السبيعي من إعداد مسودة الاستجواب الذي سيقدمه لوزير التجارة خالد الروضان فور إعلان رئيس الوزراء صعود منصة الاستجواب المقرر مناقشته في جلسة الافتتاح التي تعقد في 30 الجاري. وقالت مصادر نيابية لـ«الراي» إن السبيعي شرع في التنسيق مع النائب مبارك الحجرف الذي أعلن هو الآخر  تقديم استجواب للروضان، لافتة إلى وجود محاور مشاركة في مادتي الاستجواب، خصوصا في محوري الصندوق الوطني للمشاريع الصغيرة والمتوسطة وقسائم هيئة الصناعة. وأكدت أن هناك تحركات في أكثر من اتجاه ترمي إلى كسب مؤيدين لاستجواب الروضان، ولكن حتى هذه اللحظة لا تزال في طور التنسيق لوجود عدد كبير من النواب لديهم قناعة بما قام به الوزير الروضان من خطوات تنموية، مثل تحسين بيئة الأعمال وتطوير المشروعات الصغيرة والعربات المتنقلة.  في شأن آخر، أكدت المصادر أن اللجنة التشريعية البرلمانية لن تعقد اجتماعا في الفترة المقبلة بخصوص ملف إسقاط عضوية النائبين الدكتور وليد الطبطبائي والدكتور جمعان الحربش، مرجحة أن يكون الاجتماع يوم 28 الجاري قبل يومين من افتتاح دور الانعقاد، لتعذر اكتمال النصاب.

... إقراء المزيد

شدد رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم على أن «موقف الكويت وسمو الأمير في مساعدة دول الجوار الإقليمي، والعمل على خلق مناخات استقرار وأمن وسلم تكون من صالح الجميع، ركن أساسي في العقيدة السياسية الكويتية». وأكد الغانم في كلمة له أمام الاجتماع الثالث لرؤساء البرلمانات الآسيوية والأوروبية المنعقد في مدينة أنطاليا التركية «الرفض القاطع لكل صيغ الحروب الاقتصادية وسياسات التجويع». وأشار الغانم إلى التطورات الأخيرة المتعلقة بالحالة المالية والاقتصادية التركية، مبيناً أن «هناك من يتحدث علانية عن استهداف لتركيا ورغبة في فرض شروط محددة عليها»، مضيفاً «نقول لمن يبشر بحرب اقتصادية ضد تركيا، أو يتمنى حدوث انهيارات مالية: لن تنجحوا، فتركيا ليست جمهورية موز...»، ومعرباً عن ثقته بـ«قدرة القيادة التركية والشعب التركي على تجاوز أي عارض اقتصادي عابر». وإذ شدد على «ضرورة التعاون الآسيوي- الأوروبي في المجالات كافة استناداً لحقائق الجغرافيا»، اعتبر أن «هناك طريقاً واحداً للرخاء والتقدم وشرط ديمومته، إنها وصفة التعاون وصيغة التفاعل ومنهج التوافق وأن يخرج الطرفان، مستفيدين ورابحين وراضيين لأنه لا منتصر في الحروب بما فيها الحروب الاقتصادية».

... إقراء المزيد

أشاد عدد من أعضاء وفد مجلس الأمة الكويتي المشارك في أعمال الاجتماع الثالث لرؤساء البرلمانات الأوروبية – الآسيوية المنعقد في مدينة انطاليا التركية بالنتائج التي خرجت من الاجتماع الذي بحث عددا من الملفات الاقتصادية والبيئية والتنموية. وقال وكيل الشعبة البرلمانية الكويتية النائب راكان النصف إن الاجتماع الذي شارك به البرلمان الكويتي برئاسة رئيس المجلس مرزوق علي الغانم بحث آلية التعاون بين الدول الأوروبية والآسيوية في مجالات التعاون الاقتصادي والبيئي والتنمية المستدامة، مشددا على أهمية تكثيف الجهود بين بلدان القارتين لتعميق الشراكات التجارية والاقتصادية لمواجهة التحديات في الأسواق العالمية لضمان استمرار التنمية المستدامة فيها.  وأضاف 'إن المشاركة في هذا الاجتماع أتاح لنا الفرصة للالتقاء بالبرلمانيين من القارتين لبحث بعض الافكار المتعلقة بآلية التعاون فيما بيننا لكونها ستؤدي إلى التكامل بين دولنا في شتى المجالات والتي ستعود بالمنفعة على جميع شعوب القارتين'. بدورها أكدت النائبة صفاء الهاشم أهمية الاجتماع كونه فرصة للحوار بين دول قارتي أوروبا وآسيا، لاسيما بحضور دول لها ثقل إقليمي مثل روسيا والصين واليابان إلى جانب الدول الأوروبية الأخرى موضحة ' أن التعاون الاقتصادي والبيئي ملفان مهمان بالنسبة لي خاصة بعدما رأيت التقاعس البيئي الكبير في الكويت'. وذكرت الهاشم ' بدأت أعكس الكلام الذي دار في الاجتماع الذي يتحدث عن العلاقات بين الدول في القارتين الأوروبية والآسيوية على واقعنا الداخلي خاصة في المواضيع التي تخص التنمية المستدامة، وكيف يمكن أن نصلح ونعدّل على تشريعاتنا المحلية الخاصة بالبيئة ومدى إمكانية أن يكون هناك تعاون اقتصادي أكبر مع الدول الآسيوية لتصب في مصلحة رفع الاقتصاد الكويتي ودول المنطقة '.  وأشادت الهاشم بكلمة رئيس مجلس الأمة مرزوق علي الغانم أمام الاجتماع الذي استشهد بمواقف حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح -حفظه الله ورعاه- العديدة التي تحث على مساعدة الجار والطرق التي من الممكن أن تنمي المنطقة والإقليم بعيداً عن الحروب والخلافات.  من جانبه، قال النائب محمد الدلال إن ' الاجتماع الذي يضم برلمانات القارتين الأوروبية والآسيوية يستحق الاهتمام والمشاركة وتسهم في تقارب الشعوب فيما بينها'، مشيرا إلى أن الملفات المطروحة في الاجتماع مثل التنمية ودعم الاقتصاد ومواجهة أي مشاكل على المستوى الدولي بين دول القارتين هي أهداف نبيلة تتطلب خطوات عملية لتحقيقها على أرض الواقع.  وأشاد الدلال بكلمة وفد دولة الكويت التي ألقاها رئيس مجلس الأمة مرزوق علي الغانم والتي أكد فيها دعمه الاجتماع وحرصه على عكس توجيهات حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح -حفظه الله ورعاه- فيما يتعلق بتحقيق الرخاء للجميع وحل الخلافات ودعم الدول المحتاجة وهي كلها أمور تقوم بها الكويت على الصعيد الرسمي مع دول الجوار والعالم.  وبدوره أعرب النائب الدكتور حمود الخضير عن ارتياحه لنتائج الاجتماع قائلا ' تلمسنا حرص البرلمانات المشاركة على التعاون فيما بينها لتحقيق التنمية المستدامة وإقامة وتعزيز الشراكة ومحاربة الإرهاب وحسم الموضوعات محل الخلاف وذلك من خلال الكلمات التي ألقتها الوفود البرلمانية المشاركة'.  وأضاف ' إن كلمة رئيس مجلس الأمة مرزوق علي الغانم أكدت السياسات الخارجية التي تنتهجها دولة الكويت بقيادة سمو الأمير -حفظه الله ورعاه- التي ترتكز على تحقيق الرخاء ودعم لغة الحوار وتقديمها على الصراع دائما، وتلقينا في الوفد الكويتي ردود أفعال جيدة من زملائنا أعضاء الوفود المشاركة لكلمة الغانم'.  من جانبه، شدد النائب ثامر السويط على أهمية تركيز البرلمانات في القارتين الأوروبية والآسيوية على القضايا البيئية وتجنب وقوع الكوارث البيئية، لافتا إلى 'أن وقوع مثل الكوارث يتجاوز بقعتها الجغرافية وبإمكانها الوصول إلى العالم بشكل سريع، وبالتالي المطلوب من البرلمانات في القارتين وضع تشريعات وحلول بيئية لها'.

... إقراء المزيد

أعلن النائب أحمد نبيل الفضل عن تقديمه اقتراحاً برغبة نص على إلزام شركات الأمن والسلامة المتعاقدة مع وزارة التربية توظيف من يرغب من المتقاعدين العسكريين للعمل كرجال أمن وسلامة للمدارس، خاصة أنهم من ذوي الخبرة والدراية من واقع تجربتهم العسكرية في الحفاظ على الأمن والأمان والتعامل مع أي حدث قد تتعرض له المدرسة داخل وخارج أسوارها، كما يكون لوزارة التربية الحق في التعاقد المباشر معهم على بند المكافآت. وشرح الفضل اقتراحه بأن الكثير من العسكريين يتقاعدون سنوياً من وزارتي الداخلية والدفاع بمختلف رتبهم العسكرية فتصبح خبراتهم طي النسيان، فتضيع فرصة استفادة الدولة بمختلف قطاعاتها من خبراتهم وطاقاتهم.  

... إقراء المزيد

أعلن النائب عسكر العنزي عن تقديمه اقتراحا برغبة قال فيه: يعتبر الربط بين مخرجات التعليم وبين متطلبات سوق العمل من اهم الحلول لمشكلة البطالة ووجود فرص عمل لا تجد من يصح للعمل بها أو وجود خريجين ولا توجد وظائف تناسب مؤهلاتهم. وعلاج لتلك الإشكالية يتطلب تطوير منظومة التعليم في مختلف المراحل الدراسية لتناسب سوق العمل، لذا فإنني أتقدم بالاقتراح برغبة التالي: 1- إنشاء لجنة عليا من ذوي الاختصاص والخبرة في مجالات سوق العمل، للتنسيق مع وزارة التربية والوزارات ذات العلاقة بهدف المراجعة شاملة لتوجهات مناهج التعليم، وتضمينه مناهج التكنولوجيا الحديثة والاستفادة من الخبرات العالمية في الدول التي قطعت شوطا متقدما في هذا المجال، وربط السياسة التعليمية بالخطط الاستراتيجية للتنمية البشرية في البلاد. 2- إنشاء قاعدة معلومات لوزارة التربية تتعلق بجميع الطلبة الدارسين في مدارس الحكومة منذ التحاقهم بالمدرسة وكذلك وزارة التعليم العالي للدارسين بالجامعات والكليات الحكومية والخاصة على أن تحتوي، قاعدة المعلومات هذه على تخصصات الطلبة وسنوات تخرجهم وأعدادهم وغيرها من المعلومات ذات العلاقة على أن يتم ربط الإدارة المعنية بالتوظيف وتخطيط القوى العاملة في وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل وديوان الخدمة المدنية بهذه القاعدة وذلك بغرض التخطيط المستقبلي لدمج الخريجين في سوق العمل وتوفير إحصائيات عن مخرجات التعليم لمؤسسات القطاع الخاص. 3- الاهتمام بترسيخ مبادئ ومفاهيم وأخلاقيات العمل في مناهج التعليم ونشر قيم وسلوكيات العمل الايجابية. 4- التأكيد على أهمية تطوير برامج إعداد المعلمين. 5- إجراء بحث ميداني للتعرف على الأسباب الاجتماعية والاقتصادية التي تؤدي إلى تسرب الطلبة من التعليم في مراحله الأولى. 6- تشجيع خريجي المدارس الثانوية على الانخراط في التعليم العالم المهني وتوفير المنح الدراسية لهم. 7- رفع مستوى خريجي الجامعات المحلية وتشجيع الطلبة على الانخراط في التخصصات التي تلبي احتياجات سوق العمل. 8- تطوير عناصر العملية التعليمية المختلفة، وإدخال المواد التقنية في المناهج منذ مرحلة مبكرة مع التركيز على المواد العلمية وتوفير خدمات الإرشاد والتوجيه المهني في المدارس. 9- النظر في تعديل سن الإلزام في قانون التعليم بحيث يشمل مرحلة الثانوية العامة أو ما يعادلها.  

... إقراء المزيد

أعلن النائب أسامة الشاهين عن تقديمه اقتراحا برغبة قال فيه: لمّا كانت جرائم المشاجرات والاعتداء على الآخرين من الجرائم المزمنة والمتصاعدة في الكويت، فنجد (على سبيل المثال) أنه في عام 2013 م قد تم تسجيل 1814 قضية أحداث و4128 جريمة واقعة على النفس وغيرها من أرقام مهولة. ونجد (كمثال أخر) أن الزيادة في عدد الجرائم المرتكبة في الكويت ما بين العامين 2010 و2011 م قد بلغت 90%، ما يدل على أن قضايا (العنف) بجانب المخدرات واتلاف الممتلكات العامة والاعتداء على رجال الأمن تحتاج إلى تضافر جهود رسمية وشعبية واسعة، بما فيها التنسيق الحكومي المشترك بين وزارات الداخلية والإعلام والأوقاف والشؤون الإسلامية والتربية والشؤون الاجتماعية والعمل وغيرها، لذا فإنني أتقدم بالاقتراح برغبة التالي: 'تقوم وزارة الإعلام بضم متخصصين في علم الاجتماع إلى لجانها الرقابية والفنية المختلفة، كما تقوم بإدراج معيار خلو المادة الفنية الإعلامية والأدبية من العنف والمخدرات وإتلاف الممتلكات العامة والاعتداء على رجال الأمن إلى المعايير الأخرى لديها، لتنظيم تداول المواد المختلفة، سواء كانت ألعاب فيديو أو أفلاما سينمائية أو غيرها'.(ع.إ)(أ.غ)  

... إقراء المزيد

أكد رئيس مجلس الامة مرزوق علي الغانم أن موقف الكويت وسمو الأمير في مساعدة دول الجوار الاقليمي والعمل على خلق مناخات استقرار وأمن وسلم ، تكون من صالح الجميع هو ركن اساسي في العقيدة السياسية الكويتية . واعرب الغانم في كلمة له امام الاجتماع الثالث لرؤساء البرلمانات الآسيوية والاوروبية المنعقد في مدينة انطاليا التركية عن الرفض القاطع لكل صيغ الحروب الاقتصادية وسياسات التجويع ، متسائلا ' أي صيغة بائسة للصراع هذه ؟هل هناك من لا يزال يريد تركيع الآخر وتجويعه؟ وهل هذا هو السبيل الوحيد لتصفية الحسابات؟ ومضى الغانم قائلا ' من منا يريد مجاورة فقير ومعدم وذي حاجة ؟'. من منكم يريد ان يكون قريبا من بركان قد يثور في أي لحظة ؟ واشار الغانم في كلمته الى مقاربة تلك التساؤلات بالموقف الكويتي المبدئي قائلا ' هذه الأسئلة هي التي طرحها سمو امير دولة الكويت ، عندما سئل من قبل عدد من الضيوف ، عن المغزى من تبني الكويت مؤتمرا دوليا لإعادة اعمار العراق؟ وكيف يمكن أن تعمر بلدا غزاك في يوم من الأيام وتسبب في سقوط أبنائنا شهداء وأسرى ، وتشريد مئات الآلاف ، وفي تخريب وتدمير بنيتنا التحتية'. واضاف 'إن موقف الكويت وسمو الأمير كان هذا ،، أن تساعد جيرانك في الإقليم وأن تتمنى الرخاء لكل دولة وأن تساهم في خلق مناخات استقرار وأمن وسلم ، تكون من صالح الجميع ، وهذه هي العقيدة السياسية التي نؤمن بها في الكويت ' . وتطرق الغانم في كلمته الى التطورات الاخيرة المتعلقة بالحالة المالية و الاقتصادية التركية قائلا ' اليوم وعلى سبيل المثال لا الحصر ، يتحدثون عن أزمة اقتصادية في تركيا ، ولا مشكلة هنا ، فكل الدول تمر بمخاضات ، لكن هناك من يتحدث علانية عن استهداف لتركيا ورغبة في فرض شروط محددة عليها ' . وقال ' نقول لمن يبشر بحرب اقتصادية ضد تركيا ، أو يتمنى حدوث انهيارات مالية : لن تنجحوا ، فتركيا ليست جمهورية موز بل هي دولة تقف على ارث من العراقة والتقاليد وهنا يعيش شعب حي وخلاق وتواق للحياة ، حاله حال كل شعوب الأرض ' . واعرب الغانم عن ثقته بقدرة القيادة التركية والشعب التركي على تجاوز اي عارض اقتصادي عابر . واكد الغانم ضرورة التعاون الآسيوي الاوروبي في المجالات كافة استنادا على حقائق الجغرافيا قائلا ' ان هناك طريقا واحدا للرخاء والتقدم وشرط ديمومته ، انها وصفة التعاون وصيغة التفاعل ومنهج التوافق وأن يخرج الطرفان ، مستفيدين ورابحين وراضيين لأنه لا منتصر في الحروب بما فيها الحروب الاقتصادية ' . وقال ' واجبنا كبرلمانيين ونمثل صوت الشعوب ، أن نبشر بالتكامل، واجبنا أن نراكم الأصدقاء ، لا ان نصنع الأعداء ، واجبنا في التعرف على الآخر، وهو تعرف يفضي دائما الى تفهم ' . واكد الغانم اهمية الاجتماع الاوروبي الآسيوي قائلا ' نجتمع هنا لأن البطالة في أوروبا وآسيا معا والتضخم في أوروبا وآسيا معا والانفجار السكاني في كل القارتين ' . واضاف ' نجتمع هنا لأن قضايا التجارة والبيئة والاحتباس الحراري وهجرة الريف الى المدن وآفاق التعليم والامراض والاوبئة الجديدة هي ليست قضايا حصرية ومقتصرة على إقليم دون إقليم ' . ودعا الغانم مجددا الى تفعيل التعاون الآسيوي الاوروبي قائلا ' انه تفاعل الناس عبر التاريخ ، وهو تفاعل لم تنجح الاسوار والحدود والجيوش في وقفه أو منع تدفقه عبر التاريخ ' . ويضم الوفد البرلماني المرافق للرئيس الغانم في اجتماع انطاليا وكيل الشعبة البرلمانية النائب راكان النصف والنواب صفاء الهاشم ومحمد الدلال وثامر السويط والدكتور حمود الخضير.  

... إقراء المزيد