مجلة بريطانية تصدر عددا خاصا للاحتفال بذكرى معاهدة الصداقة البريطانية - الكويتية

الإثنين: 21 شوال 1440 - 24 يونية 2019 - 12:39 مساءاً فن و ثقافة
مجلة بريطانية تصدر عددا خاصا للاحتفال بذكرى معاهدة الصداقة البريطانية - الكويتية

صورة أرشيفية

 لندن - أصدرت مجلة (فيرست) البريطانية عددا خاصا بمناسبة الاحتفال بالذكرى ال120 لإبرام معاهدة الصداقة بين المملكة المتحدة والكويت.
وتضمن العدد الخاص الذي صدر هذا الأسبوع تصريحات حصرية لعدد من كبار المسؤولين البريطانيين تتقدمهم ملكة البلاد إليزابيث الثانية التي بعثت بتهانيها الخالصة للكويت قيادة وشعبا بهذه المناسبة. كما تضمن العدد تصريحات لوزير الخارجية جيريمي هانت ووزير التجارة الدولية ليام فوكس ورئيسي الوزراء الأسبقين جون ميجور وتوني بلير إضافة إلى المستشار العسكري البريطاني لشؤون الشرق الأوسط وشمال افريقيا اللواء جون لوريمر.
واشاد جيريمي هانت في تصريحه بمستوى العلاقات بين بريطانيا والكويت في كافة المجالات ولاسيما على المستوى السياسي والأمني والاقتصادي والثقافي.
وشدد هانت على رغبة بلاده في مساعدة الكويت في تحقيق رؤيتها التنموية الطموحة (2035) معربا عن تطلعه لتعاون الجانبين في قطاعات أخرى مثل الخدمات المالية والبنى التحتية والأمن السيبراني.
واشاد هانت من جهة أخرى بالدور البناء والإيجابي الذي لعبته الكويت من خلال عضويتها غير الدائمة في مجلس الامن الدولي معتبرا ان القيم والمصالح المشتركة سمحتا للكويت وبريطانيا بالسعي نحو تحقيق نفس الأهداف ومن ضمنها الاستقرار في منطقة الخليج العربي.
من جانبه قال وزير التجارة الدولية ليام فوكس ان الاحتفال بذكرى توقيع معاهدة الصداقة ليس مناسبة لتخليد ما تم انجازه خلال ال120 سنة الماضية فقط وإنما هو فرصة لإكمال مسار هذه العلاقات المتميزة ونقلها الى مستويات ارحب في المستقبل.
واكد فوكس ان لدى البلدين رغبة مشتركة في الاستمرار في تعزيز تعاونهما الأمني والدفاعي والثقافي وايضا في مجال الامن السيبراني.
وأضاف ان الكويت تواصل لعب دور استثماري رائد في بريطانيا مشيرا الى ان الصادرات البريطانية للكويت ارتفعت بين سبتمبر 2017 وسبتمبر الماضي بنسبة 9ر17 بالمئة لتبلغ 5ر2 مليار جنيه إسترليني (18ر3 مليار دولار).
واوضح فوكس ان مكتب الاستثمار الكويتي في لندن والذي أنشئ عام 1953 يملك محفظة عقارية في بريطانيا تقدر قيمتها بحوالي 35 مليار جنيه (5ر44 مليار دولار).
واعتبر ان هذا الحجم من الاستثمارات يسهم في تحقيق عوائد مالية كبيرة ويسهم في خلق فرص عمل لشباب البلدين متوقعا ان تشهد الكويت نموا كبيرا في السنوات المقبلة وخاصة في قطاعات الصحة والطاقة المستدامة والبنى التحتية والتعليم.
وجدد فوكس استعداد بلاده والتزامها بمساعدة الكويت بخبرة شركاتها في تحقيق النمو الذي تتطلع اليه عبر خطة (2035) معتبرا ان " التجارة ليست هدفا نهائيا في حد ذاته وإنما وسيلة لتعزيز العلاقات على كل المستويات وبما يحقق الرخاء والازدهار لشعبي البلدين".
وبدوره اكد رئيس الوزراء الأسبق جون ميجور ان الكويت واحدة من اقدم حلفاء بريطانيا وتربطهما علاقات تعززت عبر التجارة والأهداف المشتركة وأيضا عبر الروابط الخاصة.
وأعرب ميجور عن سعادته البالغة باحتفال البلدين بمرور 120 عاما على توقيعهما معاهدة الصداقة مؤكدا تطلعه الخاص وتطلع بلاده لتوثيق اواصر الصداقة اكثر مع الكويت خلال الأعوام المقبلة.
وفي هذا السياق اشاد خليفته رئيس الوزراء توني بلير بمتانة العلاقات السياسية بين لندن والكويت منذ أيام حكم الشيخ مبارك الكبير الى قيادة سمو الأمير الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح.
وقال بلير ان الاحتفال ب 120 عاما على معاهدة الصداقة يستوجب الوقوف عند الأسس التي بنيت عليها وعلى رأسها العلاقات الأمنية وما حققته عبر محطات كبرى في التاريخ الحديث لأمن الكويت وبريطانيا والمنطقة ككل.
واكد ان البلدين يواصلان معا البحث عن سبل تعزيز علاقاتهما والعمل على مسايرة التحولات التي يشهدها العالم ولا سيما في المجال الاقتصادي.
واشاد بلير في هذا الصدد بالقرارات الحكيمة التي اتخذتها الكويت بإعطاء دور اكبر للقطاع الخاص في قيادة جهود التنمية خارج قطاع النفط معتبرا ان (رؤية 2035) قدمت برنامجا متكاملا وطموحا لتطوير الاقتصاد الكويتي وتنويع مصادر دخله.
وعلى صعيد اخر اكد المستشار العسكري البريطاني لشؤون الشرق الأوسط وشمال افريقيا اللواء جون لوريمر ان الاحتفال بذكرى توقيع معاهدة الصداقة مناسبة للقوات البريطانية للاحتفال بالعلاقات العسكرية المتينة مع نظيرتها الكويتية والتي تعود بالمنفعة على البلدين.
وذكر الجنرال لوريمر ان بريطانيا وقفت بجانب الكويت عندما كان أمنها مهددا بينما لعبت الكويت دورا في دعم بريطانيا خلال الحربين العالميتين ولا يزال لها دور فعال في التحالف الدولي ضد ما يسمى تنظيم الدولة الإسلامية (داعش).
وقال لوريمر ان مسؤولياته العسكرية في الشرق الأوسط سمحت له بالاطلاع عن كثب على مدى قوة العلاقات بين الكويت وبريطانيا سواء على المستوى الرسمي او الشخصي لافتا من جهة أخرى الى التعاون الدفاعي بين الجانبين وخاصة في مجال التدريبات العسكرية المشتركة.
من جهة أخرى تضمن العدد الخاص للمجلة صورا تذكارية لمحطات بارزة في تاريخ البلدين ابرزها صور عن زيارة أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح لبريطانيا عام 2012 واستقباله بحفل رسمي من جانب ملكة بريطانيا الملكة إليزابيث الثانية وزوجها الأمير فيليب دوق أدنبره.
كما تم نشر صورة للنسخة الأصلية لمعاهدة الصداقة التي وقعت عام 1899 بجانب مقال خاص عن تاريخ الكويت السياسي في ذلك الوقت.

إقراء المزيد