مركز الشيخ جابر الأحمد الثقافي نظم أمسية لتأبين الروائي الراحل "إسماعيل فهد إسماعيل" بحضور كثيف من شخصيات ثقافية وأدبية

الأربعاء: 30 محرم 1440 - 10 أكتوبر 2018 - 02:55 مساءاً فن و ثقافة
مركز الشيخ جابر الأحمد الثقافي نظم أمسية لتأبين الروائي الراحل ``إسماعيل فهد إسماعيل`` بحضور كثيف من شخصيات ثقافية وأدبية

صورة أرشيفية

نظم مركز الشیخ جابر الأحمد الثقافي الكویتي الیوم الثلاثاء أمسیة لتأبین "رائد الروایة الكویتیة" الأدیب الراحل إسماعیل فھد إسماعیل تحت عنوان (في حضرة الخل الوفي).

وشھدت الأمسیة التي نظمت بالتعاون مع مكتبة (تكوین) حضورا كثیفا من شخصیات ثقافیة وأدبیة وفنیة ولفیف من محبي الراحل وتضمنت عرض فیلم وثائقي تناول مسیرة الراحل وإنجازاته في مجال الروایة والأدب.
وقدم عدد من الحضور شھادة وفاء للأدیب الراحل ومآثره في مجال الثقافة وما تركھ من إرث أدبي سجل حضورا كبیرا في الساحة الأدبیة محلیا وخارجیا.
بدوره أعرب الأمین العام للمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب علي الیوحة في كلمة خلال الأمسیة عن بالغ حزنه لرحیل "أبو الروایة الكویتیة" الذي شكل "حالة إنسانیة لم تتوقف عن الكتابة واختزل في كتاباته الأمل والألم والفرح والحزن والمعاناة والاخلاص".
ووصف الیوحة الراحل بأنه "حالة كویتیة وعربیة استثنائیة جاوزت غزارة الإنتاج إلى تأصیل معان كثیرة حاول كل منا عبر سنوات عمره أن یجد لھا التفسیر والمعنى".
من جھته قال مدیر مركز الشیخ جابر الأحمد الثقافي فیصل خاجة في كلمة مماثلة إن الراحل "كان كاتبا ملتزما ومناضلا حقیقیا فھو إسماعیل الأثر والإرث".
وأشار خاجة إلى مآثر الأدیب الراحل في دعم الثقافة الكویتیة على مدار 50 عاما خاصة شباب المثقفین وتشجیعھم على مواصلة إبداعاتھم باعتبارھم عماد المستقبل مبینا أن الفقید حرص على البقاء معطاء للثقافة حتى آخر لحظات حیاته.
من جانبھا قالت الروائیة بثینة العیسى في كلمة مماثلة إن ما قدمھ الفقید في مجال تألیف الروایة سیظل خالدا ف"الكاتب الحقیقي لا یموت أبدا إذ تظل أعماله باقیة".
وتطرقت العیسى في كلمتھا إلى أبرز أعمال الأدیب الراحل خاصة في مجال الروایة والمسرح والنقد فضلا عن صفاتھ الإنسانیة إذ كان قارئا وكاتبا ومحبا للجمیع دون تفرقة.
بدوره قال الأدیب طالب الرفاعي في تصریح للصحفیین على ھامش الأمسیة إن الراحل إسماعیل فھد إسماعیل ترك إرثا أدبیا یتكون من 42 عملا روائیا ستبقى خالدة نظرا لدورھا في إثراء الحركة الثقافیة داخل الكویت وخارجھا داعیا شباب الأدباء إلى السیر على نھج الفقید والاقتداء به.
وكان الأدیب إسماعیل فھد إسماعیل رحل عن عالمنا في ال25 من سبتمبر الماضي عن عمر ناھز 78 عاما بعدما أثرى الحیاة الثقافیة بأعمال سجلت حضورا لافتا على الساحة الأدبیة داخل الكویت وخارجھا. 

إقراء المزيد